ابحث هنا وسوف تجد طلبك

أسرار الربح من التجارة : 5 أسرار تحقق لك ثروة هائلة

إذا كنت تبحث عن قواعد النجاح في التجارة ومعرفة أهم أسرار التجارة ، إذاً أنت في المكان الصحيح لأننا في هذا الموضوع سوف نتحدث عن أسرار التجارة لكل شخص يفكر في إطلاق مشروعه التجاري ، وذلك لأن التجارة تعتبر هي الأساس لأي إقتصاد واي نشاط مهني أو استثماري للربح وكسب المال، لذلك إذا تريد أن تعرف كيف تبني تجارة ناجحة وتربح منها أرباح ضخمة جداً ، يجب أن تعلم التجارة من الصفر وتعرف قانون الأسرار التجارية pdf ، إذا تابعوا المقال بالتفصيل.

أسرار الربح من التجارة : 5 أسرار تحقق لك ثروة هائلة
أسرار الربح من التجارة

تعتبر التجارة مصدر الدخل الرئيسي و عماد الاقتصاد لأي دولة , حيث تحقق التجارة المنافع المادية و الأرباح التي تعود على الفرد وعلى الدولة بالإضافة إلى بناء العلاقات الخارجية التي تسهم في ازدهار الدولة أكثر فأكثر  ويعتبر التجار على مر العصور من طبقات المجتمع الراقية والفئات النبيلة نظراً لمكانتهم الاقتصادية والثقافية والاجتماعية العالية , حيث إنهم يسافرون ويختلطون بمختلف الأنواع الثقافات سواء على المستوى المحلي أو على المستوى الخارجي الدولي , ومن ناحية الأرباح فإن الأرباح الناجمة عن العمل التجاري لا يمكن مجاراتها بعمل آخر , إذاً لماذا لا يصبح الجميع تجاراً !  ولماذا الكثير من الناس الذين دخلوا بالعمل التجاري قد خسروا أموالهم وتركوا هذا النوع من العمل ! إن التجارة كغيرها من الأعمال مبنية على قواعد و أسس ومعايير دولية ثابتة فإذا ما كان للشخص علم ودراية بهذه القواعد والمعايير فلن يفلح أبداً في العمل التجاري وخاصة ان المنافسة في سوق العمل التجاري تعد من أشد أنواع المنافسات , مقارنة ببقية الأعمال , لذلك سنتناول اليوم في مقالنا هذا أهم أسرار الربح من التجارة والمعايير التي يجب اتباعها لتكون التجارة رابحة.

أسرار التجارة الناجحة :

اعمل وفق خطة

الخطة التجارية هي مجموعة المبادئ والقوانين التي يلتزم التاجر بتنفيذها بكافة الأمور المتعلقة بالأنشطة التجارية المتعلقة به , وتعد الخطة هي الركيزة والأساس الذي ستقوم عليه التجارة فإذا ما كانت هذه الركيزة غير محكمة فسوف يتداعى هذا المشروع التجاري ويصل لمرحلة الخسارة , لأن الخطة تساعد التاجر على اتخاذ القرارات المناسبة في الأوقات المناسبة ويجدر القول بأن عامل الزمن مهم جداً بالنسبة للتجار والعمل التجاري خصوصاً , وتشمل الخطة عدة عوامل يراها التاجر أنها مهمة لتحقيق هدفه مثل المخطط الزمني , ورأس المال الذي سيتم تخصيصه , والسوق الذي ستتم فيه العملية التجارية , والاستراتيجيات المستخدمة في التجارة , وغيرها من العوامل التي تختلف من تاجر إلى تاجر.

تجارتك هي مشروعك الخاص

عند البدء بأي عمل تجاري مهما كان حجمه ومستواه فيتوجب عليك القيام بهذا العمل بمنتهى الدقة والإتقان والحرص حتى ولو كانت هذه التجارة هي ليست عملك الرئيسي وكنت تقوم بها كمصدر دخل إضافي إلى جانب وظيفتك الاساسية بل عليك اعتبارها مشروع خاص بك يفرض عليك بعض النفقات الإضافية والجانبية مثل النفقات والضرائب وأتعاب المساعدين أو المشاركين بنسبة من رأس المال , وعليك تحمل التعب والضط والإرهاق وقلة النوم التي يمكن أن تحدث لك من وقت لآخر فالتجارة عمل مرهق وضخم ويحتاج منك لأن تكون مثل الاخطبوط , أي متعد المهام حتى تصبح تاجر ناجح وتحقق ارباح وفيرة.

استفد من المزايا التي توفرها لك التكنولوجيا

 ساهمت التكنولوجيا بتسهيل الكثير من أمور الحياة على كل الأصعدة سواء الشخصي أو المهني  أو المعيشي أو الاقتصادي و كان لها الأثر الأكبر على صعيد العمل التجاري حيث إنها تغير في مسار العملية التجارية بشكل كبير جداً , فالشركات التجارية الكبرى تستغل العلوم التقنية والمعلوماتية في دراسة حركة السوق من خلال البرامج الإحصائية وبرامج التنبؤ بحالة السوق وحركة الأسهم و نسبة المبيع والربح وغيرها من الامور التي تساعد التاجر في عمله بشكل كبير حيث تلعب دوراً مهماً في اتخاذ القرارات الصحيحة.

حماية رأس المال

من أهم قواعد التجارة والمعيار الأساسي الذي اتفق عليه كبار التجار والخبراء هو حماية رأس المال  وتجنب خسارته أو حتى المخاطرة بذلك , صحيح أن التجارة يمكن أن يحدث فيها الربح ويمكن أن يحدث فيها الخسارة ولكن يجب أن تكون الخسارة مدروسة بحيث مهما تعاظمت الخسارة يجب ألا تطال أو تؤثر على رأس المال , وفي التداولات الاستثمارية التي تتم عبر الانترنت عن طريق اشراف مواقع معينة , وفرت هذه المواقع للمستثمرين ميزة ما تسمى رأس المال السلبي وهو يعني التوقف عن كل النشاطات والمحاولات للبرح حيث وصول الخسارة إلى حد رأس المال , أي يوقف الموقع كافة العمليات المتعلقة فيك بشكل تلقائي . ويمكن حماية رأس المال من خلال الابتعاد عن الصفقات الكبيرة التي تتطلب وضع كل رأس المال المتوفر لديك.

تعلم من السوق

كما يقول التجار المحترفون السوق هو المعلم الأول عندما يتعلق الموضوع بالتجارة الناجحة , كما يجب القول بأن العلم لا يتوقف عند حد معين ولا بأي مجال من المجالات فطالما أن الحياة مستمرة وتتقدم بالتالي فالإنسان بحاجة إلى مزيد من العلم ويعلم التجار الكبار ذلك جيداً لذلك تراهم يراقبون السوق بحذر , فالعمل التجاري يمكن أن يتأثر بكثير من العوامل الداخلية والخارجية على خلاف المهن الأخرى مثل تغير سعر العملة والقرارات الحكومية الجديدة ودخول تاجر قوي إلى المنافسة في السوق , لذلك على التاجر الناجح البقاء يقظاً والبقاء في حالة طلب للعلم.

وكما قلنا التجارة هي ربح وخسارة ولكن الخسارة هي أحد خطوات الوصول إلى القمة وهي لا تعني الفشل أبداً و يجب أن تكون التجارة مدروسة وقائمة على معايير وقواعد عالمية لكي تحقق الأرباح المرجوّة منها.

م . محمد هيثم قاصم

مواضيع ذات صله: