ابحث هنا وسوف تجد طلبك

ما هو الفرق بين الراوتر والسويتش

الفرق بين الراوتر والسويتش هو موضوع مقالنا اليوم، حيث أنهما أجهزة يتم استخدامها لتشغيل شبكة الإنترنت والتي تعتبر الآن متحكمة في حياة الإنسان، ففي وقتنا الحالي لا يمكن الاستغناء عن الإنترنت، سواء في الأمور الطبيعي مثل الترفيه وغيره أو في العمل أو التعاملات البنكية وغيرها.

فقد اعتمدت التجارة الإلكترونية وبالأخص العملات الرقمية والتداول بشكل عام والأسواق والشركات والمواقع على شبكة الإنترنت في تسهيل عمليات التواصل بين جميع أنحاء بطرق متعددة، كما ارتبطت بشبكة الإنترنت العديد المصطلحات التي تم الخلط بينها بشكل كبير، لذلك هذا المقال سنعرض لكم الفرق بين أشهر موزعات الانترنت وهما الراوتر والسويتش, الفرق بين ال Switch وال router.

ماهو الفرق بين الراوتر والسويتش

ماهو الفرق بين الراوتر والسويتش

أصبح العالم بأكمله محكوم بالإنترنيت الذي يشغل اهتمام كل البشر، حيث أن معظم الأعمال يمكن أن تتم عن بعد عن طريق الاتصال بشبكات الإنترنيت، فهو أساس المراسلات بين الشركات العالمية التي تكون كلاً منها في بلد مختلف، ويمكن الاتصال بالإنترنيت عن طريق خطوط شركات الاتصال التي توفر خدمة 4g و 5g، أو عن طريق الراوتر أو السويتش، وفي هذا المقال سنتحدث عن الراوتر والسويتش والفرق بينهما، وسنتعرف على التفاصيل المتعلقة بكل واحد منهما بشكل موسع.

حيث تظهر عدة تساؤلات حول هذه الأجهزة مثل ما هو عمل الراوتر؟ أو ما هو الفرق بين راوتر والسويتش أو الفرق بين المحول والموزع والمودم والموجه، لذلك تابع الشرح الذي سوف تعرف من خلاله مهمة كل جهاز منهم وما الفروقات بينهم.

تعريف الراوتر

يطلق عليه في عالم التكنولوجيا والاتصال اسم الموجه أو المسير، لكن بالعامية يسمى راوتر، و وظيفته توجيه حزم البيانات على شبكة الإنترنيت من راوتر إلى آخر باستخدام أجهزة الحاسوب.

وتعريفه العلمي هو أنه نوع من أنواع الأجهزة الشبكية التي تربط شبكتين فرعيتين أو أكثر بواسطة عدد من البرمجيات الموجودة ضمن الراوتر، حيث أن عملية الربط هذه تتم باستخدام إشارات سلكية و لاسلكية، أي أن عمل الراوتر يعتمد على عنوان الـIP.

مستويات عمل الراوتر:

لعمل الراوتر أو الموجه مستويين هما:

المستوى الأول:

عمل الراوتر في هذا المستوى هو التحكم، حيث يقوم بالبحث عن الطريقة الأفضل لإرسال حزم البيانات من خلالها.

المستوى الثاني:

يعمل الراوتر في هذا المستوى على التمرير والنقل وهي المرحلة الثانية بعد التحكم وإيجاد طريقة لإرسال البيانات، حيث يقوم بنقل البيانات من المرسل إلى المستقبل.

أنواع الراوتر:

للراوتر أو الموجه نوعان رئيسيان فقط هما:

  • راوتر خاص للمنازل والمكاتب الصغيرة، و هو موجود في كل منزل تقريباً.
  • راوتر خاص بالمؤسسات والشركات الكبرى، والشركات التي تعمل بمزودات الخدمة.

مميزات الراوتر:

يتميز الراوتر بصفات وخدمات عديدة يقدمها وأهمها:

  • تأمين المسار الأفضل للبيانات عن طريق خوارزميات التوجيه الديناميكية.
  • يقلل حركة الشبكة عن طريق صنع مجالات تصادم.
  • يعمل على توفير اتصالات بين مختلف هياكل الشبكة المختلفة.

تعريف السويتش

اسمه العلمي هو المبدل، لكن الاسم الذي يستخدم في الحياة اليومية هو السويتش، وهو أحد أجهزة الربط التي تقوم بوظيفة ربط الشبكات ببعضها البعض.

وظيفة السويتش الأساسية هي تبديل الشبكة وأجزاء معينة من البيانات، ويكثر استخدامه في الشبكات المحلية الصغيرة.

أهم ما يميز السويتش هو دقته وسرعته أثناء توصيل البيانات إلى الجهاز دون التأثير على الأجهزة الموجودة على نفس الشبكة، كما أنه لا يقوم بتبديد البيانات أبداً.

ومن ميزاته أيضاً أنه يفصل بين مجموعات البيانات التي ترسل إلى جهاز واحد داخل الشبكة، وذلك بسبب ذاكرته التي تحفظ البيانات بشكل مؤقت إلى حين إرسالها إلى المستقبل الخاص بها.

كما يقوم السويتش بعملية الربط بين مزودات الخدمة التي توجد في مراكز الكمبيوتر والاتصال، وبين أجهزة الراوتر الصغيرة.

الفرق بين الراوتر والسويتش:

بعد أن تعرفنا على الراوتر والسويتش والوظائف التي يقوم بها كل منهما، سنتحدث عن الفرق بينهما أيضاً:

1- طريقة العمل:

  • تختلف طريقة عمل كل منهما، حيث أن الراوتر يعمل على جمع البيانات ثم توجيهها من خلال إشارات الإنترنيت.
  • بينما السويتش يعمل على زيادة خدمة شركات الإنترنيت، والسماح للمستخدمين بالوصول إلى خدمات الإنترنيت بسهولة.

2- مكان الاستخدام:

  • يستخدم الراوتر في المنازل والمكاتب الصغيرة التي تكون مساحتها محدودة، ويعمل بشكل سلكي ولاسلكي.
  • بينما السويتش يستخدم في شركات مزود الخدمة وصالات الكمبيوتر، أي في الشبكات المحلية الصغيرة.

3- طريقة نقل البيانات:

  • الراوتر يركز على العنوان العام والأفرع الكبيرة أو الـIP.
  • بينما السويتش يركز على الأفرع الصغيرة والعناوين الدقيقة.

أجهزة أخرى في عالم الشبكات

بعد الاطلاع على الراوتر والسويتش سنتعرف على أجهزة أخرى في عالم الشبكات وهي:

1- HUB

الذي يعتبر من مكونات الشبكة المحلية، وهو جهاز ملموس يقوم بربط الأجهزة التي توجد على الشبكة المحلية، حيث يتم ربط الجهاز الذي يريده المستخدم بالشبكة عن طريق أحد المنافذ الموجودة في الـHUB، أي هو نقطة الاتصال في أي شبكة محلية.

مميزات الـ HUB:

  • يقوم هذا الجهاز بعملية الاتصال بالشبكة عن طريق وسائط فيزيائية مختلفة.
  • يستخدم هذا الجهاز لزيادة مسافة الشبكة.
  • أهم ما يتميز به هذا الجهاز هو رخص ثمنه، حيث يتيح المجال لمعظم المستخدمين في الحصول عليه.

عيوب HUB:

  • يحدث تصادم بين الحزم أثناء عملية نقلها من جهاز إلى آخر.
  • لا يمكن نقل حزم البيانات على أكثر من جهاز في وقت واحد.
  • غير آمن بسبب تشارك كل الأجهزة في البيانات.
  • يتم استهلاك كمية كبيرة من النطاق الترددي أثناء عملية نقل البيانات.

2- Bridge

وهو أحد أجهزة توزيع حزم البيانات، ويكون له منفذين فقط، وفي حالات استثنائية يكون بثلاثة منافذ، وهو متطور أكثر من جهاز الـHUB، حيث يقوم بعملية ربط بين جهازين HUB.

3- Repeater

اسمه العلمي البوصلة، ويحتوي منفذ واحد، ومهمة هذا الجهاز تسهيل التواصل بين مستخدمي الشبكة عن طريق توسيع نطاقها، أي يقوم بإطالة مسافة الشبكة عن طريق استقبال الإشارات وتكرارها عدة مرات حتى تصل لأبعد المسافات.

4- جهاز Modem

وظيفته الأساسية استقبال الإشارات الرقمية وتحويلها إلى إشارات تناظرية، ثم نقلها لأبعد المسافات عن طريق خطوط وكوابل الهواتف.

ومن مهام هذا الجهاز أيضاً استقبال الإشارات الرقمية وترجمتها بما يناسب كل جهاز.

الخلاصة

بعد الاطلاع على معظم أنواع أجهزة الاتصال بالشبكة، يمكنك اختيار ما يناسبك، لكن الأكثر انتشاراً واستخداماً هو الراوتر أو الموجه، لذلك احرص على رفع سرعة الإنترنيت المستخدم على الراوتر للعمل بشكل سهل وسريع من خلاله.

مواضيع ذات صلة:

حل مشكلة ضعف النت بشكل نهائي

طريقة قياس سرعة النت الحقيقية

إعادة تشغيل الراوتر لتسريع النت (حل نهائي لمشكلة ضعف انترنت المنزل)

أفضل طرق لزيادة سرعة الإنترنت في الموبايل والكمبيوتر

تصنيف