ظهور معدن ينافس الذهب في القيمة المادية

قد يظن الكثير انه من المستحيل ظهور مثل هذا المعدن الذي ينافس المعدن النفيس الذي يمتلك تاريخ حافل، والذي يدل على القيمة الاقتصادية والمالية والدينية التي يتمتع بها الذهب، وحتى المكانة الشعبية العالية وذلك في مختلف الدول حول العالم.

لقد حافظ الذهب خلال سنوات طويلة على سعره الكبير والباهظ، واثبت الذهب وجوده في كثير من الأسواق المختلفة حول العالم، هناك الكثير من رجال الاعمال ورؤوس الاموال في العالم الذين يتخذون الذهب كركيزة اساس للمحفظة المالية الخاصة بهم، وذلك تجنباً لما قد يصل بهم الحال في ظل الازمات الاقتصادية او السياسية العالمية.

لقد حاول الكثير من الاشخاص ان يجد بديل الذهب، وبدا بطرح الكثير من الأسئلة مثل هل من الممكن ان نجد مثل هذا البديل، او كيف يمكننا عدم الاعتماد على الذهب في المستقبل، او هل هناك معدن يقارب سعر الذهب، وغيرها الكثير من الأسئلة.

معدن البالاديوم قد لا يسمع الكثير بهذا الاسم ولكن هذا المعدن تجاوزت قيمته المادية قيمه المعدن النفيس وذلك في نهاية هذا العام، حيث جذب  معدن البالاديوم الكثير من الانتباه ولاسيما من شركات التعدين ورؤوس الاموال الكبيرة الموجودة في هذه الشركات، والمستثمرين الطموحين الذين ينتظرون الفرصة لقلب الاوضاع رأساً على عقب.

بعض النقاط الهامة والمثير للاهتمام والتي تخص معدن البالاديوم:

لقد حقق معدن البالاديوم ارتفاعا في سعره وذلك بنسبة 40% منذ العام الماضي الى الوقت الحاضر.

لقد بلغت أونصة واحدة من البالاديوم سعر 1800 دولار امريكي، في المقابل لقد حقق الذهب سعر 1500 دولار في الأونصة الواحدة، حيث وصرح بعض المحللون انا يمكن لقيمة الأونصة الواحدة من البالاديوم ان تتجاوز حاجز ال 2000 دولار في نهاية هذا العام.


لقد صرح مدير قسم استراتيجيات السلع في "ساكسو بنك"، "اول هانسن" ان الارتفاع في قيمة البالاديوم يعود بشكل اساسي الى عوامل عدة مثل السوق اوان المعدن متزايد عليه الطلب في الصناعات الكبرى مثل صناعة السيارات في الدول العالمية المختلفة.

ولقد صرح الخبير ايضا انا سعر البالاديوم سوف يبقى في ارتفاع اذا استمر الطلب عليه بهذا الشكل، وذلك الى ان يتم الاستغناء عنه وتبديله بمعدل ثمينا، اخر مثل المعادن الثمينة الاخرى مثل البلاتين، وايضا هناك عوامل اخرى مثل انخفاض الحركة في الاقتصاد العالمي مما يؤدي الى انخفاض الطلب على السيارات وهذا يؤدي الى التقليل من صناعتها، وبالتالي انخفاض الطلب على البالاديوم.

ولكن يرى  المحلل الكبير في المصرف الروسي "بروم سفياز بنك" ،"رومان انطونوف" لقد اشار ان استبدال البلاتين الرخيص بالبالاديوم يعتبر من العمليات المكلفة للغاية وصعبة.

لقد أشار رومان أيضاً ان المعدن في السوق تحت ضغط كبير، ومن النادر ان يتكرر مثل هذا النوع من الازمات وذلك بسبب العجز السوقي المتواصل منذ عام 2010.

تعود شعبية البالاديوم الكبيرة لأنه يعد من مجموعة البلاتين، ويستخدم في الكثير من الصناعات الإلكترونية الدقيقة وصناعة المجوهرات، ويعد استخدام البالاديوم شيء اساسي في صناعة السيارات ولذلك فكلما ارتفعت صناعة السيارات ومبيعاتها سوف يزداد الطلب على هذا المعدن.

لقد اكدت وكالة "موديز" ان زيادة الطلب على السيارات في عام 2019 و2020 قد ارتفع بنسبة ٪0.5 الى 0.8% و خلال الثلاث سنوات الماضية ارتفع الطلب على البالاديوم بشكل كبير وذلك بنسبة 22٪ في 2016 و 56٪ في 2017 و 25% 2018.

وهذه كانت بعض المعلومات المتعددة عن معدن البالاديوم الذي نافس الذهب النفيس في سوق الاقتصاد العالمي.

الكاتب: ديب القاق.

مواضيع ذات صله:

أحدث أقدم